.

.

SNAPSY

.

mardi 11 novembre 2014

مديرية التنظيم والشؤون العامة بالعاصمة تحرمها من الترخيص لعقد اجتماع المجلس الوطني * نقابة الأخصائيين النفسانيين ترفع شكوى إلى بلعيز، الغازي والوالي زوخ

الثلاثاء 11 نوفمبر 2014
مديرية التنظيم والشؤون العامة بالعاصمة تحرمها من الترخيص لعقد اجتماع المجلس الوطني
نقابة الأخصائيين النفسانيين ترفع شكوى إلى بلعيز، الغازي والوالي زوخ
استنكرت النقابة الجزائرية للأخصائيين النفسانيين عدم حصولها على الترخيص من طرف مديرية التنظيم والشؤون العامة لولاية الجزائر لعقد اجتماع مجلسها الوطني، الذي كان مقررا أول أمس بإحدى القاعات بالمدنية، بعد موافقة المجلس الشعبي البلدي لهذه الأخيرة، بالرغم من إيداع الطلب قبل 15 يوما، حسب الإجراءات المعمول بها، مؤكدة أنها سترفع شكوى لكل من الوالي عبد القادر زوخ، الطيب بلعيز وزير الداخلية ومحمد الغازي وزير العمل بسبب التضييق الذي تعرضت له كونها نقابة مستقلة. أوضحت النقابة الجزائرية للأخصائيين النفسانيين أنها قبل عقد اجتماع المجلس الوطني الذي كان مقررا يوم 8 نوفمبر الجاري قامت بإيداع طلب للحصول على الترخيص من أجل عقد اجتماع عمومي وهذا على مستوى مديرية التنظيم والشؤون العامة لولاية الجزائر قبل 15 يوما من تاريخ تنظيم اللقاء، وقبل 3 أيام من ذلك تقربت النقابة حسب رئيسها الدكتور كداد خالد من ذات المديرية لكن الرد كان سلبيا، حيث نفى مسؤولوها تلقي أي إرسالية من طرف وزارة الداخلية والجماعات المحلية حول طلب النقابة بعقد اجتماع المجلس الوطني. وقال المتحدث أمس في تصريح لـ”الفجر” إنه يوم الخميس المنصرم ”توجهت إلى ولاية الجزائر وبالتحديد إلى مديرية التنظيم والشؤون العامة من أجل الاستفسار لدى المسؤولين هناك إن كان الترخيص الخاص بعقد اجتماع المجلس الوطني للنقابة جاهزا أو لا فكان الرد سلبيا وانتظرت هناك من الساعة الواحدة والنصف زوالا إلى غاية السادسة مساء لكن دون جدوى مما جعلني محتارا وقلقا عن الأسباب التي حالت دون تمكين نقابة مستقلة استوفت كل الشروط القانونية واتخذت كل الإجراءات المعمول بها في هذا الأمر دون أن تتمكن من الحصول على تلك الوثيقة بالرغم من أن بلدية المدنية كانت وافقت على منحنا قاعة لعقد اجتماع المجلس الوطني يسع كل المدعوين (120 عضو)، لكن ذلك اصطدام بعراقيل بيروقراطية إدارية حرمت النقابة من حقها حتى وان كانت تقدم تقاريرها المالية والأدبية مطلع كل سنة إلى وزارة العمل في وقتها، إضافة إلى عدم وجود أي نزاعات قضائية أو إدارية مع الوزارة الوصية أو الهيئات الوصية الأخرى.
ن.ق.ج

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire