.

.

SNAPSY

.

jeudi 25 septembre 2014

عمليات التوظيف لمهنيي السلك تخضع لمعايير مزاجية في القطاع * الخدمة النفسية خارج أولويات وزارة الصحة

الخميس 25 سبتمبر 2014
عمليات التوظيف لمهنيي السلك تخضع لمعايير مزاجية في القطاع
الخدمة النفسية خارج أولويات وزارة الصحة
انتقدت النقابة الجزائرية للأخصائيين النفسانيين عمليات التوظيف التي تقوم بها وزارة الصحة والسكان لفائدة مهنيي السلك، والتي هي بعيدة كل البعد - حسبها - عن المعايير الموضوعية المعتمدة والتي تخضع في كثير من الأحيان إلى معايير مزاجية بفتح مناصب في المؤسسات الصحية العمومية، كما هو الحال هذه المرة لفتح 714 منصب على مستوى 525 مؤسسة صحية عمومية (400 منصب لعام 2013، و314، لعام 2014) وهي بذلك تؤكد أن الخدمة النفسية خارج اهتماماتها وأولوياتها مقارنة بأسلاك أخرى.
استغربت النقابة الجزائرية للأخصائيين النفسانيين موقف وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، نظير عمليات التوظيف وفتح المسابقات لفائدة الأخصائيين النفسانيين، الذين يبقى عددهم قليلا جدا ومحتشما مقارنة بباقي الأسلاك الأخرى كشبه الطبي، الأطباء العامين والأطباء الأخصائيين، وهو ما يعني حسب النقابة تجاهل الخدمات والنشاط الذي يقوم به النفسانيون على مستوى المؤسسات الصحية العمومية التي تفتقد إلى الكثير منهم، إذا ما قورن بعدد المصالح الموجودة فيها والتي تتطلب تواجد طبيب نفساني في كل مصلحة من أجل الخدمة النفسية للمرضى والمعالجين بها، خصوصا إذا تعلق الأمر بأصحاب الأمراض المزمنة، كالسرطان، السكري، الضغط الدموي والقصور الكلوي. وقال رئيس النقابة الجزائرية للأخصائيين النفسانيين، الدكتور كداد خالد، أمس في تصريح لـ”الفجر”، إن المناصب التي فتحتها وزارة الصحة والسكان لفائدة الأخصائيين النفسانيين لعام 2014 والمقدر عددها بـ714 منصب على المستوى الوطني موزعة على 525 مؤسسة عمومية للصحة، هو في الحقيقة 314 منصب للسنة الجارية و400 المتبقية تعود لعام 2013، مرجعا هذا إلى أن المدراء لم يستغلوا تلك المناصب وحرموا الأخصائيين النفسانيين منها، كما أنه لم يتم الإعلان عن هذه المسابقة العام الماضي، وحتى مصالح الوظيف العمومي لم تكشف عنها، لكن ورغم أن العدد بلغ 714 منصب فهو لا يغطي الاحتياجات الحقيقية للمرضى، خصوصا ما تعلق بالخدمة النفسية المقدمة لهم بالنظر إلى ما يحتاجونه من رعاية نفسية.
ن.ق.ج

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire