.

.

SNAPSY

.

mardi 7 janvier 2014

نقابة النفسانيين تنتظر رد وزارة الصحة على مطالبها

الثلاثاء 07 جانفي 2014
قالت إن عامل الاستقرار ضروري داخل القطاع
نقابة النفسانيين تنتظر رد وزارة الصحة على مطالبها
عبرت النقابة الجزائرية للأخصائيين النفسانيين عن قلقها وحيرتها، بسبب عدم تلقيها ردا صريحا وواضحا من قبل وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات على جملة المطالب المهنية والاجتماعية، في أعقاب الاجتماع المنعقد بين الطرفين في 8 ديسمبر من العام المنصرم، والذي لم تتسلم النقابة المحضر الخاص به من أجل الاطلاع على ما قررته الوصاية إزاء انشغالات المستخدمين.
وأوضحت النقابة الجزائرية للأخصائيين النفسانيين أن موظفي السلك في حيرة من أمرهم، وهم في انتظار الإجراءات والقرارات التي ستتخذها وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات للتكفل بمطالبهم المهنية والاجتماعية التي كانت محل اجتماع يوم 8 ديسمبر 2013، دون أن تمنح نسخة من محضر الاجتماع الموقع بين الطرفين لمسؤولي النقابة. وقال رئيس النقابة الجزائرية للأخصائيين النفسانيين، الدكتور كداد خالد، أمس في تصريح لــ”الفجر”، إن المرحلة الحالية تبعث على القلق والحيرة بسبب “صمت الوزارة الوصية، بالرغم من اللقاء الذي جرى معها شهر ديسمبر من العام المنصرم، لكن هذا لا يعني أن مطالب الموظفين والمستخدمين قد تم الفصل فيها، لأنه لحد الآن لم تطلعنا وزارة الصحة على ما قامت به، وحتى المحضر الموقع معها لم نتسلم نسخة منه، وما يزيد من قلق النقابة كممثل لسلك النفسانيين هو ما ذكرته تقارير صحفية صدرت مؤخرا بشأن حركة للمديرين المركزيين العاملين في وزارة الصحة، وكان بعض هؤلاء ممن التقينا معهم في    ذلك اللقاء بعد لقاء الوزير عبد    المالك بوضياف”.
وأضاف كداد أنه “وفي حال صحة المعلومات بشأن التغييرات أو التحويلات التي سيقوم بها المسؤول الأول على القطاع على المديرين المركزيين، فإن ذلك سيخلق حالة من اللااستقرار داخل قطاع الصحة الذي هو بحاجة إليه أكثر من وقت مضى. صحيح أن الوزير الحالي يقوم بمجهودات لإعادة هيكلة المنظومة الصحية، لكن يجب ألا يهمل كذلك مطالب الموظفين مهنية كانت أو اجتماعية، وعليه أن يبت فيها في القريب العاجل”.

ن.ق.ج

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire