.

.

SNAPSY

.

lundi 8 juillet 2013

”مسيرو المؤسسات الصحية يصرفون منحة المردودية حسب مزاجهم ”

الأثنين 08 جويلية 2013
تنسيقية مهنيي الصحة تستنكر الإجراء،وتكشف:
مسيرو المؤسسات الصحية يصرفون منحة المردودية حسب مزاجهم
نددت تنسيقية مهنيي الصحة بــ”الخروقات” التي ارتكبها مسيرو المؤسسات الصحية في عملية التنقيط الخاصة بمنحة المردودية لفائدة موظفي القطاع،حيث تصرف هؤلاء المسؤولون بـ”مزاجهم”،رغم عدم صدور القرار الوزاري المحدد لعملية التنقيط بعد في  الجريدة الرسمية،الأمر الذي تسبب في صرفها منقوصة عن قيمتها الحقيقية والمقدرة نسبتها بـ30 بالمائة كما وافقت عليها الوزارة الوصية.
تفاجأ موظفو قطاع الصحة بصرف المصالح المالية لمنحة المردودية المقدرة قيمتها بنسبة 30 بالمائة غير مكتملة وناقصة مقارنة بالمنحة السابقة لشهور جانفي،فيفري ومارس من العام الجاري،الأمر الذي جعلهم في حيرة من أمرهم،لكنهم عرفوا السبب،حيث ”قام مدراء الصحة ومسيري المؤسسات الاستشفائية،ومؤسسات الصحة الجوارية والمستشفيات الجامعية بعملية تنقيط حسب مزاجهم رغم أن القرار الوزاري المتعلق بالعملية  لم يصدر حتى الآن،ليكون ممضى من طرف وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات عبد العزيز زياري في الجريدة الرسمية،والذي من خلاله  تحدد كيفية التنقيط وفق سلم نموذجي”.
وقال الناطق الرسمي لتنسيقية مهنيي الصحة الدكتور كداد خالد،أمس في تصريح لـ”الفجر”،أنه ”بالإضافة إلى عملية الخصم التي تستمر فيها وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات في أجور موظفي القطاع في اقتطاع كل شهر 3 أيام بسبب الإضراب،والتي قالت أنه غير شرعي ووصلت فيه قيمة المبالغ المالية المخصومة من أجرة كل موظف في قطاع الصحة بين 3 آلاف و4 آلاف دج،لم يكفها هذا،بل وباشر مسيرو مؤسسات الصحة وضع سلم تنقيط حسب مزاجهم ولا يستند إلى أي قانون يجيز لهم إجراءات التنقيط الموجهة للموظفين بخصوص منحة المردودية التي تحسب بنسبة 30 بالمائة،فهؤلاء المسؤولين وبالرجوع إلى سلم التنقيط الذي اعتمدوه جعلوا المنحة تنقص وتنخفض قيمتها إلى أقل من المبلغ المخصص لها،حيث تصل في حدود 30 ألف دج كل 3 أشهر في حال العمل بسلم التنقيط تبعا للقرار الوزاري الخاص بها الذي لم يصدر حتى الآن في الجريدة الرسمية”. وندد في الوقت نفسه بما قام مسيرو المؤسسات الصحية،مؤكدا أنهم ”خرقوا القانون وتصرفوا بحرية في حقوق الموظفين”،وتساءل بقوله ”على أي أساس تم تنقيط منحة المردودية والقرار الوزاري لم يصدر بعد في الجريدة الرسمية؟”،معتبرا أن ”هذه الممارسات ستزيد من تعقيد الوضع لأن القاعدة في غليان كبير بسبب ما يحدث”. وفي سياق آخر،كشف الناطق الرسمي لتنسيقية مهنيي الصحة الدكتور خالد أن وضعية النقابيين الذين جمدت أجورهم،ووجهت لهم إعذارات في وقت سابق بسبب نشاطهم النقابي،لا تزال كما هي حتى الآن،وذلك دون أن تتدخل وزارة الصحة والسكان لامتصاص الغضب،والسعي إلى التهدئة،مشيرا إلى أنه حتى الآن لم تمنح الوصاية نسخا من محاضر الاجتماعات التي كانت في الجولة الأولى من الحوار،ولم  تتكفل بالمطالب المرتبطة بها مباشرة،كما أنها لم تمنح رزنامة اللقاءات المقبلة و”هو ما يطرح العديد من التساؤلات”.

ن.ق.ج

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire