.

.

SNAPSY

.

jeudi 6 juin 2013

وزارة الصحة ترضخ لضغط تنسيقية مهنيي الصحة وتستقبل ممثليهم

الخميس 06 جوان 2013
الشروع في لقاءات تفاوض رسمية الأسبوع المقبل
وزارة الصحة ترضخ لضغط تنسيقية مهنيي الصحة وتستقبل ممثليهم

النقابات تطالب بإلغاء كل أنواع العقوبات
عقدت نقابات قطاع الصحة المشكلة لتنسيقية مهنيي الصحة لقاءات كل على حدة مع رئيس ديوان وزارة الصحة والسكان، وأبلغته انشغالاتها المهنية والاجتماعية، وطالبته برفع وإلغاء كل العقوبات المسلطة على مندوبي النقابات ومنخرطيها بسبب الإضراب الذي شنه التنظيم للأسبوع الخامس على التوالي. واكتفى ممثل الوزير خلال اللقاء بتبليغ المسؤول عن القطاع بكل ما تم التعاطي معه خلال الاجتماع، على أن يشرع في عقد لقاءات تفاوض رسمية صريحة خلال الأسبوع المقبل.
ونظمت تنسيقية مهنيي الصحة احتجاجها أمام وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات للأسبوع الخامس على التوالي، بحضور مسؤولي بعض نقابات التربية ممثلة في الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين، والنقابة الوطنية المستقلة لأساتذة التعليم الثانوي والتقني. وحضر المئات من أصحاب المآزر البيضاء إلى الحديقة المقابلة لمقر وزارة الصحة وتجمعوا هناك، غير أن هذه المرة كانت الوقفة ”صامتة” بسبب تلقي ممثلي التنسيقية التي تضم نقابة الأخصائيين النفسانيين، ونقابة ممارسي الصحة العمومية، ونقابة الممارسين الأخصائيين في الصحة العمومية دعوة من رئيس ديوان وزارة الصحة لعقد لقاءات فردية معه، وهو ما وافق عليه مسؤولو النقابات الثلاث.
وبخصوص تواجد رئيس الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين ”الإنباف” الصادق دزيري مع المحتجين، أكد هذا الأخير  أن ”الحضور مع موظفي قطاع الصحة والزملاء النقابيين ما هو إلا تعبير عن تضامننا معهم، وهذا واجب نقابي قبل كل شيء، وجئنا اليوم إلى هنا بالدرجة الأولى لأن مدة الإضراب طالت وأبواب الحوار لا تزال مغلقة”، متسائلا في السياق ذاته ”إلى متى تبقى السلطات العمومية تتعامل مع النقابات المستقلة التي تؤطر السواد الأعظم من الموظفين بهذه الطريقة؟ كما أن معاناة المرضى تبقى مستمرة في الهياكل الاستشفائية، بالمقابل تصر وزارة الصحة على وجود حوار عبر الجرائد والوسائل المسموعة والمرئية، لكن في الميدان نجد هذا غائبا؟”.
وبدوره قال رئيس نقابة ”السناباست”، مزيان مريان، إن ”السلطات العمومية لا تزال تنتهج ممارسات السبعينات التي تعود إلى عهد الحزب الواحد، وهي بذلك تغلق أبواب الحوار أمام تنظيمات نقابية، بالرغم من وجود تعددية سياسية ونقابية في الوقت الحاضر ولابد السلطات العمومية من التعامل مع النقابات المستقلة في إطار ما ينص عليه الدستور”.
ن.ق.ج

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire