.

.

SNAPSY

.

mardi 4 juin 2013

توقيف 8 طبيبات لمشاركتهن في إضراب بالبليدة

الثلاثاء 4 جوان 2013
النقابة قالت إن ”الإضراب حق يكفله الدستور
توقيف 8 طبيبات لمشاركتهن في إضراب بالبليدة
أمال ياحي


 
تلقت، أمس، 8 نفسانيات من المركز الاستشفائي لولاية البليدة قرارا بتوقيفهن عن العمل، بسبب الإضراب. وقد استنفرت تنسيقية مهنيي الصحة العمومية قواعدها تحضيرا لرد فعل على هذا القرار الذي وصفته نقابة الأخصائيين النفسانيين بـ«الفضيحة”. وندد الناطق باسم التنسيقية ورئيس نقابة الأخصائيين النفسانيين، كداد خالد، بـ«الإجراء التعسفي” الذي استهدف النفسانيات، بعد بضعة أيام من تعرضهن للإهانة والشتم من طرف مدير المركز، خلال الوقفة الاحتجاجية المسجلة الأسبوع الماضي داخل المستشفى، في إطار الإضراب الدوري الذي يشنه منتسبو ذات السلك مع الممارسين في الصحة العمومية والأطباء الأخصائيين منذ 5 أسابيع. وأصدرت النقابة حينها بيانا تستنكر فيه بشدة سلوك المدير تجاه المضربات، محذرة من عواقب صب الزيت على النار، قبل أن تتفاجأ بلجوئه إلى التصعيد بواسطة قرار ”يتنافى مع القوانين السارية”. في هذه النقطة بالضبط، قال المتحدث إن مدير المركز الاستشفائي تصرف بدافع ”الانتقام” بعد أن قررت النقابة إيداع شكوى لدى العدالة حول الحادثة. وتابع كداد موضحا بأن المادة 173 من قانون الوظيفة العمومية واضح بهذا الشأن ويسلط أقصى عقوبة والمتمثلة في التوقيف التحفظي عن العمل على أي موظف يرتكب خطأ مهني من الدرجة الرابعة، لكنه لا يحرم إلا من نصف راتبه إلى غاية إحالته على المجلس التأديبي حتى لا تتضرر عائلته من هذا الإجراء، وفي حال ثبوت براءته يستعيد ما خصم منه. و الأسوأ، كما يضيف نفس المصدر، فإن المقرر لم يشر إلى المجلس التأديبي وكأن التوقيف نهائي، وهذا ما أثار دهشة النقابة التي وصفت الإجراء المذكور ”بغير القانوني”. وأردف كداد: ”الإضراب حق يكفله الدستور ومدير المركز الاستشفائي خرق قوانين الجمهورية”.

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire