.

.

SNAPSY

.

jeudi 16 mai 2013

زياري يتحدّى المضربين ويتجاهل أنين المرضى

الخميس 16 ماي 2013
الشلّل يعمّ المستشفيات وأكثر من 3500 عملية جراحية ألغيت هذا الأسبوع
زياري يتحدّى المضربين ويتجاهل أنين المرضى
بلقاسم عجاج

تحدى وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد العزيز زياري، أمس، مهنيي الصحة ورفض فتح باب الحوار مع المضربين المعتصمين أمام مقر الوزارة، ولم يشفع أنين المرضى من نزلاء المستشفيات ولا التأجيل المتكرر للعمليات الجراحية التي فاقت 3500 عملية، لثني عزيمة "الوزير الطبيب" في التخلي عن القبضة الحديدية والجلوس إلى طاولة الحوار.
اعتصم الأطباء والأخصائيون والنفسانيون والممرضون أمس، أمام مقر وزارة الصحة، في اليوم الثالث من الإضراب، رافعين شعارات تنديدية بمواقف الوزير ومحاولات تأليب المواطنين ضدهم، مما تسبب -حسبهم- في عراكات داخل أقسام الاستعجالات، ورددوا عبارات " يا سلال يا سلال وزيرنا ما عندوا بال  "، و"يا وزير يا وزير.. الصحة لها تدبير وارقد ارقد يا وزير"، و"يا زياري يا عباس الصحة ما راهي لا باس"، وكذا"أطباء ممارسين ولسنا بإرهابيين"، و"الوزارة حڤارة.. الوزارة مقبرة.. بركات بركات"، و"الطبيب ما يمل ما يحمل الذل".
وقام المحتجّون بمسيرة رمزية على مسافة 50 مترا، إلى غاية المدخل الرئيسي لمقر الوزارة، مرددين عبارة "قادمين.. قادمين للحوار"، بعدما سمح ضابط الشرطة المسؤول عن المراقبة الأمنية للمضربين بالسير، وهي الطريقة الحضارية في التعاطي مع المحتجين بالتعبير عن رسالتهم، غير أن زياري أمر بغلق المدخل الرئيسي، بعدما دعا المحتجين، في الساعات الأولى من بداية الاعتصام، لإرسال مندوب أو اثنين على الأكثر، وقال إلياس مرابط، رئيس نقابة ممارسي الصحة، أن حوار الوصاية "كذب وكذب"، مضيفا "نشهد المواطن أن هناك تزييفا للحقائق ولم يستقبلنا الوزير، وأسباب الأزمة مستمرة في ظل ممارسة أساليب ردعية لكسر الإضراب"، موضحا "الوزير يقول أننا شرذمة نفرض رأينا على القطاع، فنحن نطالبه بالحوار". وفي خطوة جريئة، قال مسؤولو النقابات "ندعو الوزير لأخذ مسؤولياته ووضع جانبا أسباب الاحتجاج، ونطالبه بالتكفل الجدي بمرضانا وحقهم في العلاج"، وقال محمد يوسفي، رئيس نقابة أخصائيي الصحة "قام رجال الأمن بالوساطة والوزير طلب مندوبا أو اثنين فقط وهو يعلم أن الاعتصام تحضره 4 نقابات ويجب حضور كل الممثلين"، موضحا " الوزير ليس لديه نية الحوار وبيان الوزارة للاستهلاك أمام الرأي العام، في وقت أن الأبواب مسدودة والوزير يتصرف معنا وكأننا مجرمون وليس كمهنيي الصحة"، مضيفا "رسالتنا للمريض أن جمعيات المرضى طالبت الوزير بالتدخل لكنه يقول لهم بموقفه "لا أبالي بك يا مريض". كما تواصل إضراب عمال الأسلاك المشتركة لليوم الرابع على التوالي، ليعم الشلل في قطاع الصحة.

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire