.

.

SNAPSY

.

mercredi 27 février 2013

سلال يأمر زياري بالتحاور مع نقابات الصحة وتلبية مطالبها

الثلاثاء 26 فيفري 2013
الشركاء الاجتماعيون ثمنوا هذه الخطوة
سلال يأمر زياري بالتحاور مع نقابات الصحة وتلبية مطالبها
أمر الوزير الأول عبد المالك سلال وزير الصحة عبد العزيز زياري، بفتح أبواب الحوار مع نقابات القطاع وضرورة التكفل بمطالب الموظفين المهنية والاجتماعية، وثمنت تنسيقية مهنيي الصحة هذا الموقف ”التاريخي” للوزير الأول، معبرة عن ارتياحها من تفاعل السلطات العمومية مع مطالبها، مع وضع برنامج عمل مع الوزارة الوصية للشروع فيه خلال الأيام القادمة.
عبّرت تنسيقية مهنيي الصحة خلال الندوة الصحفية التي عقدتها بمقر النقابة الوطنية المستقلة للممارسين الأخصائيين في الصحة العمومية عن ارتياحها من موافقة الوزير الأول عبد المالك سلال، على التكفل بمطالبها بعدما رفضت وزارة الصحة في وقت سابق حتى فتح أبواب الحوار، ومناقشة مختلف المطالب المطروحة عليها، وكان لقاء التنسيقية الذي جمع حسب الناطق الرسمي الدكتور كداد خالد برئيس ديوان الوزير الأول عبد المالك سلال، في 31 جانفي المنصرم، ”خطوة إيجابية وتفاعلا رسميا” مع مطلب المهنيين بعد حالة القلق والترقب التي كان يعيشها هؤلاء، بالرغم من المراسلات وطلبات اللقاءات الموجهة في وقت سابق إلى الوزارة الوصية لكن دون جدوى.
وأوضح المتحدث، أمس، أنه وبعد اللقاء الذي جمعهما برئيس ديوان الوزير الأول أكد هذا الأخير نقل انشغالات رؤساء النقابات الناشطة في قطاع الصحة إلى الوزير الأول الذي أصدر تعليمات إلى وزير الصحة والسكان عبد العزيز زياري بضرورة فتح أبواب الحوار ومناقشة المطالب المهنية والاجتماعية العالقة منذ سنوات والتعامل معها في إطار رسمي، و”هو ما حدث” يؤكد الناطق الرسمي لتنسيقية مهنيي الصحة، حيث تلقت النقابات دعوة صريحة من وزير القطاع، وعقد اجتماع في 12 فيفري الجاري معه واستمع إلى الانشغالات والمقترحات، وبدوره أمر مستشاريه بضرورة وضع رزنامة وبرنامج عمل لمباشرة هذا العمل في إطار مشترك.
واعتبر المتحدث ذاته، أن ”استجابة الوزير الأول لمطلب التنسقية بعد 3 أيام من مراسلتها إياه يعتبر مكسبا تاريخيا للنقابات، فلأول مرة في تاريخ الجزائر يستقبل رئيس حكومة ممثلي نقابات”، مضيفا أن ما ”قام به الوزير الأول يعبر عن وجود إرادة سياسية حقيقية للسلطات العمومية من أجل التكفل بمطالب الموظفين والعمال”، ومؤكدا في السياق ذاته، أن ”التعامل سيكون بحذر مع هذه الخطوة الجديدة في انتظار الشروع في العمل مع وزارة الصحة خلال الأيام القادمة”.
وجدّد المسؤول النقابي ذاته تمسك التنسقية بمطالبها والمتمثلة في احترام الحريات النقابية والحق في الإضراب، مراجعة القوانين الأساسية لأسلاك الصحة، مراجعة الأنظمة التعويضية لأسلاك الصحة وإصدار النظام التعويضي الشامل (منحة العدوى ومنحة المناوبة.
ن. ق. ج

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire