.

.

SNAPSY

.

dimanche 20 janvier 2013

شبح السنة البيضاء يهدد 22 معهدا لعلم النفس

الأحد 20 جانفي 2013
على خلفية تجميد الأساتذة لتربصات طلبة السنة الرابعة
شبح السنة البيضاء يهدد 22 معهدا لعلم النفس
رشيدة دبوب

 أحدث القرار الذي اتخذه أساتذة علم النفس عبر 22 معهدا عبر الوطن، طوارئ، ويسعى رؤساؤها، اليوم، لإيجاد حلول استعجالية لتجنب سنة بيضاء، من شأنها التأثير على الدخول الجامعي المقبل، بعد تجميد تربصات طلبة السنة الرابعة، ما أدى إلى احتجاجات واسعة مرشحة إلى التصعيد خلال الأيام المقبلة، في الوقت الذي يتبادل رؤساء المعاهد ونقابة الأساتذة التهم حول مسؤولية كل طرف في الوصول إلى حالة الانسداد.
ودخل التجميد الذي اتخذته النقابة الجزائرية للنفسانيين بحق أكثر من 5 آلاف طالب عبر معاهد علم النفس الموزعة عبر الوطن، شهره الثالث، وهي المدة التي كانت كافية للطلبة للتأكد بأن القرار الذي اتخذه الأساتذة لا رجعة فيه، وهو ما جعلهم في حالة توتر ترجمت في انطلاق احتجاجات واسعة عبر المعاهد، مهددة بالتصعيد أكثر خلال الأيام المقبلة، لأن مواصلة التجميد معناه حرمان الطلبة من التربص الذي يعد إجراء إجباريا لاستكمال مذكرة التخرج، واستمرار الأوضاع على حالها، من شأنه أن يؤدي إلى الإعلان عن سنة بيضاء.
وفي هذا السياق، أكد رئيس النقابة الجزائرية للنفسانيين، خالد كداد، لـ''الخبر''، على مواصلة تجميد التربصات، واعتبر الاتهامات الموجهة ضدهم ''باطلة''، لأن قرار التجميد جاء بعد المراسلات التي بعثتها النقابة إلى الوزارات المعنية منذ 2006، بضرورة وضع العملية في إطار قانوني، من خلال اتفاقية تبرم بين وزارة التعليم العالي ووزارتي الصحة والتضامن، التي يعمل لصالحها المختصون النفسانيون، مشيرا إلى أنه، طيلة السنوات الماضية، كانت العملية تجري بقيام الطالب بإجراءات الحصول على تربص من خلال الاتصال بالأستاذ، في حين كان الأساتذة، في كل مرة، يغلّبون المصلحة العامة للطلبة، إلا أنه لم يعد بوسعهم فعل أكثر من ذلك، وهذه المرة إما أن تتخذ الوزارات المعنية الإجراءات اللازمة لتقنين العملية أو الاستعداد للعواقب الوخيمة لإعلان سنة بيضاء.



Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire