.

.

SNAPSY

.

mercredi 5 septembre 2012


سلام، يجب على كل نفساني ممارس أن يسأل نفسه بصدق : هل نحن فعلا بحاجة إلى استمرار هذه النقابة أم لا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ يا جماعة يجب أن يعلم الجميع أنه لا يمكن أن نستمر بهذه الطريقة و نتقمص دور المتفرج يجب أن نقرر مصيرنا و مصير مهنتنا و مستقبلنا المهني ، هل نحن فعلا بحاجة لهذه النقابة أم لا ؟ إذا كنا بحاجة إلى هذه النقابة فلنتعاون و نعالج مشاكلنا في إطار ممارسة الحق النقابي الذي هو الطريق الوحيد لتحقيق مطالبنا و مجابهة التحديات اليومية بشكل منظم و منهجي و نتضامن فيما بيننا....و إذا كنا لسنا في حاجة لهذه النقابة فلنعلنها صراحة و نجمد هذه النقابة التي لم تلقى الاهتمام المناسب. يجب ان يعلم الجميع أن قانون العمل حدد أساليب و طرق منظمة للدفاع عن حقوق العمال و الموظفين ، هذه الطريقة اسمها ممارسة الحق النقابي أو النشاط النقابي و هذا النشاط موجود في كل الثقافات و في كل البلدان المتطورة و المتخلفة و معترف به و محمي من طرف المواثيق الدولية لأنه السبيل الوحيد لطرح المشاكل المهنية للعمال بعيدا عن التعصب و الفوضى فالنشاط النقابي ليس مضيعة للوقت و ليس نشاط يمارسه الفاشلون و الانتهازيون بل هو نشاط منظم في إطار منهجي يحتاج إليه كل من هضمت حقوقه أو أحس بالظلم و التعسف من طرف الإدارة. و كل هذه الوضعيات المرتبطة بالظلم و الحقرة و التهميش و التعسف يشكو منها النفسانيون و لكن عندما نقترح عليهم ممارسة الحق النقابي يترددون و لا يستجيبون إلا بشق الأنفس،.....عندما تطلب منهم الانخراط ينصرفون عنك...عندما تطلب منهم الحضور في الاجتماعات يتفننون في عرض الأعذار...عندما تقترح عليهم تنظيم ملتقيات أو نشاطات تجد نفسك مع مجموعة صغرى لا تتعدى أصابع اليد، و لكن أمام كل هذا لا أحد يسبقهم في الشكاوي... م و يطرحون دائما سؤالهم الأبدي : كاش جديد ... كاش جديد... كاش جديد ؟؟؟ كيف يأتي و نحن لا نبذل أي جهد لكي يأتي... يا جماعة صدقوني لقد سمحت لي تجربتي النقابية من الاحتكاك و الاضطلاع على كثير من خبايا الممارسة و التواصل مع النفسانيين و أريد ان أقول في هذا الإطار أن الأمور لا تبشر بخير و أن مهنتنا في خطر و الأخطر في ذلك أن لا أحد يدافع عنها بصرامة و صدق.
و شكرا للجميع

خالد كداد

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire