.

.

SNAPSY

.

mardi 3 juillet 2012

النقابات المستقلة تدق ناقوس الخطر بخصوص تدهور الحريات النقابية

الثلاثاء 03 جويلية 2012
وزارة الصحة تمنع النفسانيين من الالتحاق بالوقفة التضامنية
النقابات المستقلة تدق ناقوس الخطر بخصوص تدهور الحريات النقابية


لم
 يتمكن عدد كبير من الأخصائيين النفسانيين من الالتحاق بالوقفة الاحتجاجية التضامنية التي دعت إليها نقابتهم بسبب التعليمة التي وجهها الأمين العام للوزارة لمختلف المؤسسات الصحية والتي تمنع مغادرة الأخصائيين مناصب عملهم حسب ما أكده رئيس النقابة الموقوف خالد كداد لـ"اليوم". 

تجمع
 أمس عدد قليل من الأخصائيين النفسانيين أمام مقر وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، مطالبين برفع كل اشكال التضييقات النقابية الممارسة عليهم وإدماج كل النقابيين المفصوليين عن عملهم وعلى رأسهم رئيس النقابة الوطنية للأخصائيين النفسانيين الدكتور خالد كداد دون شرط أوقيد مع إلغاء قرار تحويله إلى المجلس التأديبي يوم غد الأربعاء والذي سيكون موعد إعتصام آخر أمام مديرية الصحة. وأرجع خالد كداد رئيس نقابتهم الموقوف سبب عدم تسجيل حضور قوي للوقفة الاحتجاجية الى التعليمة التي وجهها الامين العام للوزارة لمختلف المؤسسات الصحية يمنع فيها مغادرة الاخصائيين النفسانيين لمناصب عملهم مؤكدا بان العدد القليل الذي حضر هو إما أنهم في عطلة أو قاموا بإيداع عطلة مرضية، واعتبر المتحدث هذا التصرف أمرا خطيرا ويمس بالحريات النقابية. 

وبخصوص
 قرار مثوله أمام المجلس التأديبي يوم غد الاربعاء، أكد المتحدث بانه سيتوجه الى الجلسة بدافع الفضول لمعرفة ما تضمنه ملفه التأديبي الذي لم يتسلمه لحد الآن خاصة وأنه لا يوجد أي تقرير من السلطة السلمية أو من مريض وجه ضده. 

وقد
 شهدت الوقفة الاحتجاجية التضامنية حضور قادة تكتل النقابات المستقلة للوظيف العمومي الذين دقوا ناقوس الخطر من الوضع الذي آلت إليه الحريات النقابية بالجزائر، داعين السلطات العليا إلى رفع كل التضييقات لان النشاط النقابي هو إضافة إيجابية وليس سلبية مثلما تحاول بعض الاطراف ترويجه. وفي هذا السياق قال المنسق الوطني للمجلس الوطني لاساتذة التعليم العالي، رحماني عبد المالك في تصريح للجريدة "الممارسات التي نشهدها اليوم لا تخدم الحريات النقابية ولهذا فمن الضروري اليوم أن تغير  الذهنيات لان النشاط النقابي ليس خطرا". وحذر المتحدث السلطات من تعفن الوضع في حال استمرار هذه الممارسات غير القانونية ضد العمل النقابي بالجزائر خاصة في الوضع الراهن . ومن جهته أكد الصادق الدزيري، رئيس الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين أن حضورهم الوقفة الاحتجاجية يندرج في إطار مساندتهم المطلقة لخالد كداد الذي لم يرتكب أي ذنب سوى أنه مارس نشاطه النقابي واضاف المتحدث "إن فرحة النقابات المستقلة بالذكرى الخمسين للاستقلال لم تكتمل جراء توقيف زميلنا ودعوته للمثول أمام المجلس التأديبي غدا الاربعاء"، ونفس الشيء ذهب إليه رئيس النقابة الوطنية المستقلة لاساتذة التعليم الثانوني والتقني، مزيان مريان الذي اعتبر ما تعرض له رئيس نقابة النفسانيين حقرة لأن ملفه فارغ وتغيب يوم لا يقابله عقوبة من الدرجة الرابعة، داعين إلى رفع كافة الضغوطات لتفادي انفجار الوضع. 

للإشارة،
 فقد رفع المحتجين شعارات كتب عليها "لا لا لخرق القوانين"، "يا عباس يا وزير الصحة ماراهيش لاباس"، "نطالب بإعادة رئيسنا كداد". 


سامية
 



Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire