.

.

SNAPSY

.

mercredi 13 juin 2012

تنسيقية مهنيي الصحة تندد وتعقد اجتماعا طارئا اليوم لمناقشة القضية


قائمة النقابيين الموقوفين عن العمل من طرف وزارة الصحة تتوسع
تنسيقية مهنيي الصحة تندد وتعقد اجتماعا طارئا اليوم لمناقشة القضية

أكدت تنسيقية مهنيي الصحة أن قرار توقيف رئيس نقابة الأخصائيين النفسانيين، الدكتور كداد خالد، عن ممارسة مهامه رفقة المندوبين النقابيين الخمسة منذ مدة "سابقة خطيرة من نوعها في وزارة الصحة والسكان التي خرقت القوانين"، وهي بذلك تنتهك حقوق الإنسان خلافا لما تروج له السلطات العمومية باحترامها، معلنة عن اجتماع سيعقد زوال اليوم لمناقشة هذه التطورات والمستجدات "الخطيرة" التي ستزيد من تعقيد الأوضاع ومن تصعيدها. نددت تنسيقية مهنيي الصحة على لسان الناطق الرسمي، الدكتور مرابط إلياس، بقرار توقيف كداد خالد رئيس نقابة الأخصائيين النفسانيين وعضو التنسيقية، واعتبرت الإجراء الصادر في حقه "تعديا" على قانون ممارسة الحق النقابي والحرية النقابية التي يكفلها الدستور وقانون العمل معا، لكن وزارة الصحة تجاوزت صلاحياتها خلافا لما يروج له المسؤولون والسلطات العمومية عن احترام حقوق الإنسان.
وأضاف المتحدث، أمس في تصريح لـ"الفجر"، أن وزارة الصحة والسكان و"بتماديها في التضييق على العمل النقابي وحرمانهم من وظائفهم بسبب دفاعهم عن حقوقهم ورفضهم السكوت والتزام الصمت على ما يجري داخل قطاع الصحة في كشف السلبيات، لاسيما لما راحوا يكشفون عن النقص في الأدوية وندرة اللقاحات، والمشاركة في الوقفات الاحتجاجية لم تتوان وزارة الصحة، ولم تدخر جهدا في تسليط عقوبات بالجملة عليهم، ولم تكتف بهذا فقط، بل وعن طريق الإدارة الوصية ومسؤوليها، حيث يمارس هؤلاء مهامهم، راحت توجه لهم مساءلات عن غيابهم بالرغم من أنهم كانوا خارج مقرات عملهم في وقت الراحة الرسمية والقانونية".
وكشف المتحدث أن اجتماعا لأعضاء تنسيقية مهنيي الصحة سيعقد زوال اليوم لمناقشة هذه الوضعية والتطورات الأخيرة، واتخاذ القرارات المناسبة، مذكرا أن التنسيقية كانت قد نددت "بممارسات وزارة الصحة إزاء ما تقوم به تجاه النقابات الناشطة في القطاع (شركاء اجتماعيين) بالتناقضات التي تضمنها التقرير الرسمي حول حقوق الإنسان في الجزائر الذي عرضه مؤخرا وزير الخارجية مراد مدلسي بجنيف (ممارسة الحريات النقابية، حرية التمثيل النقابي) تدخل الإدارة في شؤون النقابات، والتوقيف عن العمل، وضغوطات مستمرة، و"الترهيب والتخويف" عن طريق تكليف الإدارة الوصية ومديريات الصحة الولائية من خلال تعليمات وقرارات توجه لمسؤولي هذه الأخيرة بإرسال قوائم المحتجين والمضربين للخصم من الأجور من جهة وتسليط عقوبات إدارية على الموظفين، والمندوبين النقابيين، والمسؤولين النقابيين على المستوى الوطني.
ويضاف رئيس نقابة الأخصائيين النفسانيين، الدكتور كداد خالد، والعامل بالمؤسسة العمومية للصحة الجوارية بوشنافة بسيدي امحمد إلى قائمة النقابيين السابقين في عدة ولايات، فمن خلال التعليمات التي وجهتها إلى المديريات الولائية، والإدارة الوصية قامت هذه الأخيرة بتوقيف 5 مندوبين نقابيين عن العمل ويتعلق الأمر بالمندوب النقابي لولاية تمنراست، بالرغم من أن مدير الصحة هناك تعهد بإعادة إدماجه في منصبه، ومندوب نقابي بولاية سطيف رفقة نائبه ببوڤاعة تم إيقافهما أيضا عن العمل، ومندوب ولاية برج بوعريريج يعمل في مؤسسة الصحة الجوارية بالمنصورة، ومندوب ولاية باتنة عقب عقد جمعية وتنصيبه تم توقيفه عن العمل بخصوص ممارسي الصحة العمومية.

ن.ق.ج

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire