.

.

SNAPSY

.

vendredi 1 juin 2012

ولد عباس يؤكد بأنه لن يتراجع في ملف تضخيم الفواتير ويكشف

معاقبة 46 مدير مستشفى تقاعسوا عن إرسال احتياجاتهم من الأدوية
جريدة الخبر اليومية 01 جوان 2012
ل.فكرون

كشف، أمس، ببسكرة، وزير الصحة وإصلاح المستشفيات، جمال ولد عباس، أن الاقتصاد الجزائري ربح 153 مليون دولار في قضية تضخيم فواتير الأدوية المستوردة، مؤكدا أنه تم تقديم 12 ملف للجهات المختصة، حيث تم الحكم على بعضهم في انتظار البقية.
وشدد الوزير ولد عباس، بمناسبة افتتاح أول عيادة على المستوى الوطني للكشف والجراحة لسرطان الثدي ببسكرة، أنه لن يتراجع إلى الوراء في ملف تضخيم الأدوية، لأنه يتعلق بالرشوة والفساد وتحويل أموال الدولة بصفة غير شرعية.
وبشأن ملف ندرة اللقاحات، التي تطرح في المراكز الصحية عبر الوطن، أوضح جمال ولد عباس أنه تم إنفاق 30 مليون دولار هذه السنة، و26 مليون دولار العام الفارط، من أجل استيراد مختلف اللقاحات، وحسبه، فإن النقص المسجل يتعلق بالتوزيع والتسيير، ولا علاقة له بالندرة، مشيرا في ذات الوقت إلى أنه منذ شهرين عاقب 46 مدير مستشفى تقاعسوا في إرسال احتياجاتهم للوزارة، تاركين المواطن يعاني، وأضاف، في سياق حديثه، أن أحد النقابيين أعد قائمة بالأدوية النادرة وأرسلها في الأنترنت، غير أن عملية المراقبة في الصيدلية المركزية أكدت أنها كلها متوفرة.
وحول سؤال يتعلق بالقانون الخاص لعمال قطاعه استطرد قائلا إنه تمت إضافة 16 بندا، ما مكن من مضاعفة الرواتب مرتين وثلاث مرات عن سابقتها. وأبدى ولد عباس انزعاجه من الإضرابات التي تزامنت والانتخابات التشريعية الأخيرة، حيث قال متسائلا ما القصد من شن إضراب في الأيام الثلاثة التي سبقت الموعد الانتخابي؟ فالقصد منها، حسب رأيه، سياسي، لذا يضيف ''لن أتحاور معهم، ولن أعترف بمطالبهم''. وأضاف أن نقابتين انتهى آجال اعتمادها، ويتعلق الأمر بنقابة الأطباء المختصين ونقابة الأطباء العامون، وكلاهما أصبح خارج القانون منذ 13 مارس و13 ماي الفارطين، وما عليهما إلا استيفاء الشروط القانونية.

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire