.

.

SNAPSY

.

jeudi 21 juin 2012

اجتماع طارئ لتكتل نقابات الوظيف العمومي يوم السبت

الخميس 21 جوان 2012

نقابة الأطباء الأخصائيين تحذر من عواقب خرق القانون النقابي
اجتماع طارئ لتكتل نقابات الوظيف العمومي يوم السبت
أمال ياحي
يعقد التكتل الجديد لنقابات قطاعات الوظيف العمومي اجتماعا طارئا، يوم السبت، ستتفق خلاله قيادات التنظيمات النقابية على موقف موحد حيال''خرق'' السلطات لنصوص القانون النقابي، بعد تعرض رئيس نقابة النفسانيين للتوقيف عن العمل دون مبرر.
 قال رئيس النقابة الوطنية للأطباء الأخصائيين، محمد يوسفي، في ندوة صحفية نظمها، أمس، عند اختتام أشغال المؤتمر السادس للنقابة، إن تحرك النقابات المستقلة في ظل الظروف الراهنة أضحى أمرا مفروضا بعد أن ''كشرت السلطات الوصية عن أنيابها''، وأظهرت لهم علانية بأنها لا تبالي بالقوانين، كاشفا في هذا الإطار بأن الاستفسار الذي تلقاه الدكتور خالد كداد نتيجة تغيبه عن العمل في 29 ماي الماضي الموافق ليوم تنظيم الاعتصام الذي دعت إليه تنسيقية مهنيي قطاع الصحة، كان مجرد ''ذريعة'' يراد بها ''تخويف'' باقي رؤساء النقابات وإرغامهم على التراجع ''وهذا ما لن يحدث أبدا''.
وأفاد منشط اللقاء بأن القانون النقابي واضح جدا ولا يحتاج لأي تأويل، حيث أن المندوبين النقابيين عامة ومسؤولي النقابات محميون بقوة هذا القانون الذي يمنح لهم حق ممارسة النشاط النقابي، سواء في الأحوال العادية أو في الأزمات، دون التعرض لهم بإجراءات تأديبية أو عقوبات أخرى مهما كانت طبيعتها، وذلك إلى غاية انقضاء سنة عن انتهاء العهدة النقابية لهؤلاء باعتبارهم ليسوا كغيرهم من الموظفين، وبالتالي فإن غيابهم عن العمل يتم بناء على ''رخصة قانونية'' تجنبهم استفسارات الإدارة عن تحركاتهم. في سياق ذي صلة، فضل المتحدث عدم الخوض في موضوع القرارات التي سيتطرق إليها التكتل تجاه تزايد إجراءات التضييق على الحريات وبلوغها حدا لا يمكن السكوت عنه، مشيرا إلى أن التجاوزات المسجلة في هذا المجال شكلت أحد أهم محاور التوصيات التي خرج بها المؤتمر السادس للنقابة، إلى جانب دعوة الوزارة الوصية للإسراع في التكفل بالمطالب العالقة لمنتسبي سلك الأخصائيين، وتصحيح الاختلالات التي تعاني منها منظومة الصحة العمومية. كما ندد المؤتمرون بالإجراءات التعسفية المطبقة على الأطباء خلال الإضراب الأخير، وتوج المؤتمر بتجديد الثقة في شخص الدكتور يوسفي بصفة رئيس لنقابة الأطباء الأخصائيين لمدة 4 سنوات، مع إعادة انتخاب المجلس الوطني والمكتب التنفيذي للنقابة، حيث أشار نفس المصدر بأن ''حجة'' وزارة الصحة على النقابة منذ شهرين باستحالة التفاوض معها نظرا لانتهاء عهدتها الانتخابية سقطت وأضحت اليوم مرغمة، يتابع بالقول، على التفاوض معها على عريضة المطالب المودعة لديها.


Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire