.

.

SNAPSY

.

dimanche 17 juin 2012

تنسيقية مهنيي الصحة في اجتماع حاسم اليوم لمناقشة “ملف الحريات النقابية ”

الأحد 17 جوان 2012
    تنسيقية مهنيي الصحة في اجتماع حاسم اليوم لمناقشة “ملف الحريات النقابية
العقوبات “المجانية” في حق نقابيي قطاع الصحة تعجل بتضامن 9 نقابات مستقلة معهم

اعتبرت تنسيقية مهنيي الصحة أن الممارسات والإجراءات الردعية التي أقرتها وزارة الصحة والسكان في حق النقابيين الناشطين في القطاع، بالتوقيف عن العمل، دفعت بالعديد من الأطياف النقابية المستقلة في قطاع الوظيف العمومي، على غرار نقابات التربية والتعليم العالي والتي بلغ عددها 9 نقابات، إلى الالتفاف حول التنسيقية، في مسعى منها للدفاع عن الحريات النقابية ومواجهة “التضييق” المسلط عليها.
أوضحت تنسيقية مهنيي الصحة أن الاجتماع الذي سيعقد زوال اليوم سيتضمن جدول أعماله ملف الحريات النقابية و”التضييق الممارس عليها من قبل السلطات العمومية”، والتي اختزلتها وزارة الصحة والسكان في توزيع العقوبات وقرارات التوقيف بالمجان في حق النقابيين الناشطين من مندوبين ورؤساء نقابات، كما هو الحال بالنسبة لرئيس نقابة الأخصائيين النفسانيين الدكتور كداد خالد الذي أبلغ بالقرار مؤخرا من خلال مقررة توقيف.
وقال رئيس تنسيقية مهنيي الصحة الدكتور مرابط إلياس، في تصريح أمس لـ”الفجر”، إن اجتماع التنسيقية سيخصص لمناقشة العمل النقابي في الجزائر مآل الحريات النقابية في ظل “الضغوطات والتضييق المفروض والممارس على النقابيين ومندوبيهم من قبل بعض مسؤولي القطاعات الذين يريدون تكميم الأفواه والتمسك بكل ما هو إيجابي، والعمل على تزيين وتجميل صورة القطاعات التي يشرفون على تسييرها حتى وإن ثبت لديهم العكس بالدليل والحجة، لكنهم يصرون على أن ما يعيشه القطاع من تدهور وسوء تسيير لاحدث بالنظر إلى الأعمال والمهام التي يقومون بها تطبيقا لسياسة الدولة”.
وأوضح المتحدث أن “الإجراءات الردعية والعقوبات القاسية في حق المندوبين النقابيين ورئيس نقابة الأخصائيين النفسانيين، تعكس تماما ما تضمنته تقارير السلطات العمومية باحترام حقوق الإنسان والمواثيق والمعاهدات الدولية المنظمة لها وهو ما يتناقض كذلك وبصفة واضحة مع الخطاب الرسمي للسلطات العمومية أيضا”. 
وفي السياق ذاته، وبشأن اجتماع التنسيقية، فإنه سيكون موسعا بمشاركة وانضمام العديد من الأطياف النقابية من مختلف القطاعات على غرار وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي، ممثلين في النقابة الوطنية المستقلة لعمال التربية والتكوين، والاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين، والمجلس الوطني لأساتذة التعليم الثانوي والتقني، والمجلس الوطني لأساتذة التعليم العالي، ونقابة “السناباب”، معلنا أن عدد النقابات المستقلة في قطاع الوظيف العمومي التي أبدت تضامنها مع تنسيقية مهنيي الصحة قد بلغ 9 نقابات.
ن.ق.ج

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire