.

.

SNAPSY

.

mercredi 7 décembre 2011

نقابة النفسانيين تعتبر استئناف تأطير تربصات الطلبة الجامعيين “إشاعة”

وزارتا التعليم العالي والصحة مطالبتان بتطبيق أحكام المرسوم المنظم للعملية

نقابة النفسانيين تعتبر استئناف تأطير تربصات الطلبة الجامعيين "إشاعة"

جريدة الفجر اليومية 07/12/2011

فندت النقابة الوطنية الجزائرية للأخصائيين النفسانيين الإشاعات التي راجت مؤخرا حول استئناف تأطير تربصات الطلبة الجامعيين واعتبرتها غير صحيحة على الإطلاق مؤكدة مواصلتها للتجميد والمقاطعة محملة المسؤولية كلها لوزارتي التعليم العالي والصحة وطالبتهما بتنظيم العملية من خلال ما تضمنه المرسوم التنفيذي رقم 88-90 المؤرخ في 3 ماي 1988.
استغربت النقابة الوطنية الجزائرية للأخصائيين النفسانيين من المعلومات والأخبار الخاطئة التي انتشرت مؤخرا حول استئناف موظفي السلك عملية تأطير تربصات الطلبة الجامعيين ووصفتها بأنها إشاعات ليس إلا. وتسببت هذه الأخيرة في استقبال بعض الأخصائيين النفسانيين للطلبة الجامعيين وباشروا التربصات لكنهم أوقفوا العملية بعدما بلغها ذلك.
وأكد رئيس النقابة الوطنية الجزائرية للأخصائيين النفسانيين، كداد خالد، في تصريح لـ “الفجر”، أمس، أن “موظفي السلك أبلغناهم بأن قرار المقاطعة والتجميد لتربصات الجامعيين لايزال متواصلا ونحن متمسكون به حتى تعيد وزارة التعليم العالي ووزارة الصحة تنظيم العملية حسب ما يقتضيه المرسوم الخاص بها حتى يستفيد منها آلاف الطلبة في الجامعات”، معلنا في ذات السياق أن المرسوم التنفيذي رقم 88-90 المؤرخ في 3 ماي 1988 المتضمن تنظيم التربصات المهنية، هذا المرسوم يقضي بأن كل تربص يقوم به الطالب يجب أن يتم ويكون في إطار اتفاقية ما بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والقطاع الذي يتوجه إلى الطالب “محل التربص” ويتم خلال هذا تحديد مدة التربص، عدد المتربصين، برنامج التربص، والأثر المالي للمؤطرين بمعنى استفادة المؤطر من منحة مالية، لكن ما يحدث في الواقع العكس تماما، حيث تجد الطلبة يأتون لمقرات عمل الأخصائيين النفسانيين من أجل إجراء التربص بدون علم الإدارة الوصية في الكثير من الأحيان. ونحن بهذا القرار، أي المقاطعة وتجميد التربصات، يضيف المتحدث “نريد لفت انتباه وزارتي التعليم العالي والبحث العلمي والصحة والسكان بضرورة إعادة النظر ومراجعة منظومة التأطير والتربصات وإخضاعها لمضمون المرسوم التنفيذي رقم 88-90 المؤرخ في 3 ماي 1988 الذي ينظم العملية”، معيبا على السلطات العمومية تفننها في سن ووضع القوانين والمراسيم من جهة وتجاهلها من جهة أخرى.
في ذات السياق، جدد ذات المتحدث تأكيده بأن المقاطعة وتجميد التربص متواصل ولا رجعة فيه حتى تتحمل الوزارتان المعنيتان كامل مسؤولياتهما إزاء الوضعية، ونوجه نداء إلى الطلبة الجامعيين بأن مشكلتهم ليس معنا وعليهم طرحها على مسؤولي وزارتي التعليم العالي والصحة قصد إيجاد حلول لها على أن يتجدد الموعد نهاية شهر ديسمبر الجاري لعقد جمعية عامة وتقييم هذه التطورات والمستجدات.
ن.ق.ج 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire