.

.

SNAPSY

.

jeudi 23 juin 2011

النفسانيون مستاءون من لجنة بن صالح


نظموا وقفة احتجاجية أمام وزارة الصحة
جريدة وقت الجزائر  يوم 23 جوان م الموافق لـ 21 رجب 1432هـ

انتقد، خالد كداد رئيس النقابة الوطنية للأخصائيين النفسانيين أمس، استدعاء جميع النقابات للجنة لهيئة المشاورات التي يرأسها عبد القادر بن صالح، في حين لم يكلف هذا الأخير نفسه عناء استدعاء نقابتهم لسماع مشاكل هذه الفئة ومقترحاتها.
     اتهم، أمس، الأخصائيون النفسانيون الذين احتجوا أمام مقر وزارة الصحة وإصلاح المستشفيات جمال ولد عباس وإطاراته بخرق إرادة رئيس الجمهورية والقاضية بتسوية وضعية هذه الفئة.
وأوضح خالد كداد رئيس النقابة الوطنية للأخصائيين النفسانيين أمس في تصريح لـ وقت الجزائر ، أن هذه الوقفة الاحتجاجية ستكون الأخيرة في هذه السنة وهي تذكير للوزارة بمطالب النفسانيين، مضيفا أنهم سيحضرون طيلة فترة الصيف لاحتجاجات في سبتمبر المقبل وتكون بصفة متواصلة إلى غاية تحقيق مطالبهم.
وكذب خالد كداد تصريحات وزير الصحة جمال ولد عباس، عبر وسائل الإعلام بأن مطالب النفسانيين تم الفصل فيها، في حين أن مقترحاتهم لم تؤخذ بعين الاعتبار في جلسات الحوار التي نظمتها الوصاية معهم فيما سبق كون في الوقت الراهن قنوات الحوار مغلقة مع هذه النقابة.
      وأشار رئيس النقابة في ذات السياق أن النفسانيين لا زالوا متمسكين بمطالبهم المتعلقة بإعادة مراجعة القانون الأساسي الخاص بهم مع استنكارهم الشديد للقانون الذي صدر في الجريدة الرسمية مؤخرا كونه لم يكن في مستوى تطلعاتهم، نفس الشيء بالنسبة لنظام التعويضات الذي أكد أن النفساني مصنف في المرتبة 14 مثله مثل نفس أسلاك أخرى إلا أنه تحصل على زيادات تتراوح بين 30 و40   في المائة في حين نقابات أخرى تحصلت على زيادات تتراوح بين 70 و80     في المائة، كما انتقد أيضا ذات المتحدث الوضعية التي آل إليها أكثر من 686 نفساني في إطار عقود ما قبل التشغيل في ظل انعدام الوسائل وكذا في العديد     من الأحيان يؤدون مهاما أخرى كمستقبل لا علاقة لها بمهنتهم ولا دراستهم
.

 نور الحياة.ك

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire